الجمعة، 7 نوفمبر، 2008

رسالة إلى نفسي

هذه رسالتي إلى نفسي
إلى متى يا نفس تبقين هكذا
تعظين ولا تتعظي
تنصحين ولا تنتصحي
يحسبك الناس على خير وأنت على خطر عظيم
أما تستحين
أنسيت لقاء الله
أنسيت اللحد والثرى
ألهذا الحد تحكم النفاق في قلبك
يارب أشهدك أني لست منافقا
واسالك ان تطهرني من النفاق
ولكني حين أنظر أليك يا نفس
بين حال مقالك وحال فعلك
أيقن باني هالك لا محالة
وأتذكر بيت الشعر الذي يقول
إذا ما قال لي ربي........أما استحييت تعصيني
وتخفي الذنب من خلقي........وبالعصيان تأتيني
والله إن كثرة الكلام ينسي بعضه بعضا
فوالله إما ان ترتدعي أو لتهلكي فماذا تريدين؟

هناك تعليقان (2):

عمر يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

أولا .. ألف ألف مبروك ياعبدالله على المدونة وربنا يبارك لك فيها ويعطيك ويعطينا من خيرها و ويجنبك شرها ويجري الخير والحق على لسانك ويدك .. اللهم آمين

ثانيا .. هذه رسالة إلى نفوسنا جميعا وليست نفسك وحدك ياعبدالله ، فنفوسنا أوردتنا المهالك ، نردعها فلا ترتدع ونزجرها فلا تنزجر ونؤنبها فلا تتأنب ، أما آن لها أن تستحي من الله الذي يستحيي منا ، أما آن لك يا نفس أن ترجعي وتنوبي وتتوبي ...

تحياتي وألف مبروك مرة أخرى .

GEHAD يقول...

جزاكم الله خيرا
رسالة إلى نفسي
ملائمة انها تكون اول رسالة
كلماتك أرسلها إلى نفسي هي الاخرى
بوركتم..دعواتكم